logo

اصل مقولة : الاختلاف في الراي لا يفسد للود قضيه

مقولة شهيرة جدا نحفظها ونرددها ولكن لا نطبقها

وليد علام علق على موضوع

لقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي

وطلب اني اجيب اصل مقولة الإختلاف في الرأي لا يفسد للود قضيه

دورت في جوجول ووجدت اقرب المواضيع تكاملا اللي بتتكلم عن الموضوع ده وها انا انقلها لكم:

صاحب نظرية الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضيه هو الاستاذ الدكتور احمد لطفي السيد الذي كان اول رئيس لجامعه القاهرة ووزيرا للمعارف ووزيرا للداخلية ورئيس مجمع الكتب وقال هذه العباره ليوكد ان لكل شخص رأي ووجهة نظر خاصة به تختلف من شخص لآخر وعلى كل إنسان ان يحترم كل وجهات النظر الموجوده وعدم التشدد برأيه ومن هنا اتت فكره الرأي والرأي الاخر وهذه الفكره من اهم مايميز الاعلام باعتباره اعلام محايد يساعد الانسان في نقل الاخبار الصحيحه والمعلومات السليمه دون تحيز لاي رأي

أقوال العلماء في الاختلاف :-

يقول الحافظ بن رجب : (ولما كثر اختلاف الناس في مسائل الدين وكثر تفرقهم كثر بسبب ذلك تباغضهم وتلاعنهم وكل منهم يظن أنه يبغض لله وقد يكون في نفس الأمر معذوراً وقد لا يكون معذوراً بل يكون متبعاً لهواه مقصراً في البحث عن معرفة ما يبغض فإن كثيراً كذلك إنما يقع لمخالفة متبوع يظن أنه لا يقول إلا الحق وهذا الظن قد يخطئ ويصيب وقد يكون الحامل على الميل إليه مجرد الهوى والألفة أو العادة وكل هذا يقدح في أن يكون هذا البغض لله فالواجب على المسلم أن ينصح لنفسه ويتحرز في هذا غاية التحرز وما أشكل منه فلا يدخل نفسه فيه خشية أن يقع فيما نهى عنه من البغض المحرم.

وها هنا أمر خفي ينبغي التفطن له وهو أن كثيراً من أئمة الدين قد يقول قولاً مرجوحاً ويكون فيه مجتهداً مأجوراً على اجتهاده فيه موضوعاً عنه خطؤه فيه ولا يكون المنتصر لمقاتلته تلك بمنزلته في هذه الدرجة لأنه قد لا ينتصر لهذا القول إلا لكون متبوعه قد قاله بحيث لو أنه قد قاله غيره من أئمة الدين لما قبله ولا انتصر له ولا والى من يوافقه ولا عادى من خالفه وهو مع هذا يظن أنه إنما انتصر للحق بمنزلة متبوعه وليس كذلك فإن متبوعه إنما كان قصد الانتصار للحق وإن أخطأ في اجتهاده.

وأما هذا التابع فقد شاب انتصاره لما يظن أنه الحق إرادة علو متبوعه وظهور كلمته وأنه لا ينسب إلى الخطأ وهذه دسيسة تقدح في قصده الانتصار للحق فافهم هذا فإنه مهم عظيم والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم. )

انتهى كلام الحافظ وهو كلام في غاية الفضل.

قال الشافعي : ” ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة ”

وقال : “ما ناظرت أحداً إلا قلت اللهم أجر الحق على قلبه ولسانه فإن كان الحق معي اتبعني وإذا كان الحق معه اتبعته” – قواعد الأحكام

رفض مالك حمل الناس على الموطأ !

قال مالك للخليفة العباسي – حينما أرد حمل الناس على الموطأ وهو كتاب مالك وخلاصة اختياره في الحديث والفقه – لا تفعل يا أمير المؤمنين معتبراً أن لكل قطر علماءه وآراءه الفقهية فرجع الخليفة عن موقفه بسبب هذا الموقف الرفيع من مالك في احترام رأي المخالف وإفساح المجال له.

قالت عائشة عن بعض الصحابة وقد اختلفت معه : أما إنه لم يكذب ولكنه نسي أو أخطأ.

كان الذهبي مثل العالم المتفتح المنصف .

فقد قال الذهبي عن الشيخ عبد الستار المقدسي الحنبلي رحمه الله تعالى : “أنه قل من سمع منه لأنه كان فيه زعارة وكان فيه غلو في السنة ” وقال عنه : “وعني بالسنة وجمع فيها وناظر الخصوم وكفرهم وكان صاحب حزبية وتحرق على الأشعرية فرموه بالتجسيم ثم كان منابذاً لأصحابه الحنابلة وفيه شراسة أخلاق مع صلاح ودين يابس.”
اعتبر الذهبي ذلك حزبية.

وقال الذهبي عن القاضي أبي بكر بن العربي : “لم ينصف القاضي أبو بكر رحمه الله شيخ أبيه في العلم ولا تكلم فيه بالقسط وبالغ في الاستخفاف به وأبو بكر على عظمته في العلم لا يبلغ رتبة أبي محمد ولا يكاد فرحمهما الله وغفر لهما”.

وكان الذهبي يثني ثناء عاطراً على تقي الدين السبكي مع أنه شيخ الأشاعرة الذي كان بينه وبين شيخه الشيخ تقي الدين بن تيمية من الخلاف ما هو معروف. ثم يتعذر الذهبي عن الظاهرية قائلاً : ” ثم ما تفردوا به هو شيء من قبيل مخالفة الإجماع الظني وتندر مخالفتهم الإجماع القطعي “.

ثم ذكر أنهم ليسوا خارجين عن الدين.

وقال عنهم : “وفي الجملة فداود بن علي بصير بالفقه عالم بالقرآن حافظ للأثر رأس المعرفة من أوعية العلم له ذكاء خارق وفيه دين متين وكذلك فقهاء الظاهرية جماعة لهم علم باهر وذكاء قوي فالكمال عزيز والله الموفق”.

ويقول الذهبي :”ونحن نحكي قول ابن عباس في المتعة وفي الصرف وفي إنكار العول وقول طائفة من الصحابة في ترك الغسل من الإيلاج بغير إنزال وأشباه ذلك ولا يجوز تقليدهم في ذلك “.

وقال : ” كل فرقة تتعجب من الأخرى ونرجو لكل من بذل جهده في تطلب الحق أن يغفر له من هذه الأمة المرحومة “.

ويقول ابن تيمية : ” وأمرنا بالعدل والقسط فلا يجوز لنا إذا قال يهودي أو نصراني فضلا عن الشيعي قولا فيه حق أن نتركه أو نرده كله “.

وقال أيضاً : ” الاعتصام بالجماعة والائتلاف من أصول الدين والفرع المتنازع فيه من الفروع الخفية فكيف يقدح في الأصل بحفظ الفرع “. ( الفتاوى 22 – 254 )

يقول غاندي : الإختلاف في الرأي ينبغي ألا يؤدي إلى العداء وإلا لكنت أنا وزوجتي من ألد الأعداء

انتهى النقل واسالكم  الدعاء

3 ردود على { اصل مقولة : الاختلاف في الراي لا يفسد للود قضيه ~

  1. Morad قال:

    البيت لشوقي من مسرحية ليلى والمجنون

  2. D007a قال:

    قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: (الاختلاف في مسائل الأحكام أكثر من أن ينضبط ولو كان كلما اختلف مسلمان في شيء من مسائل الأحكام تهاجرا لم يبق بين المسلمين عصمة ولا أخوة ) وان كان الشيخ قد ذكر هنا الاختلاف في الاحكام الا انه وضح انه لا يجوز لمجرد الاختلاف بيننا ان نتهاجر لان هذا يسبب مفسدة أعظم

اترك تعليقك

logo
logo
بكل فخر نستخدام وردبريس | من تصميم أليجنت ثيمز | تعريب مدونة صقر
%d مدونون معجبون بهذه: